الاثنين 22 مارس 2021 | مال واقتصاد

البصرة تستعد لتدشين مشاريع عملاقة


تستعد محافظة البصرة التي تعد رئة العراق، لتدشين مشاريع عملاقة في مجالات اقتصادية تنموية متعددة، من بينها ميناء الفاو الكبير والجزيرة الاصطناعية لتصدير النفط ومشاريع الصلب والحديد الكبرى، في وقت تواصل فيه البصرة تصدرها قائمة المدن العالمية المؤثرة في توفير مصادر الطاقة وتوازن العرض والطلب واستقرار سعر برميل النفط القياسي عالمياً.
وقال وزير النفط إحسان عبد الجبار في حديث صحفي، إن “البصرة تصدر أكثر من مليوني برميل قياسي يومياً عبر موانئها النفطية شمال الخليج العربي”، مبيناً أن “تلك المادة الاستخراجية تشكل نحو 90 % من موارد البلاد المالية سنوياً”.
وأوضح عبد الجبار، أن “وزارة النفط وقعت قبل عامين مذكرة تفاهم مع شركة هولندية لإنجاز مشروع دراسة تشييد (الجزيرة الاصطناعية النفطية) في شمال الخليج العربي بحلول العام المقبل 2022، بطاقة تصديرية تبلغ 3 ملايين برميل يومياً، واستيعابية بحدود 6 ملايين برميل قياسي، مع رفع القدرات التخزينية بمعدل أعلى مستقبلاً، لتوفير احتياجات السوق العالمية من النفط الخام”، مبيناً أن “تداعيات وباء كوفيد - 19 أثرت في الاقتصاد والاستثمارات عالمياً، ما تسبب في تباطؤ الخطوات اللاحقة للمشروع”.
ومن المشاريع الستراتيجية قيد المناقشة والتنفيذ التي تهدف في الأمد الطويل إلى تعزيز الإنتاج في البصرة، أفاد وزير النفط، بأن “المفاوضات مستمرة بين وزارة النفط وشركتي (إكسون موبيل) الأميركية و(بتروتشاينا) الصينية بشأن الاستثمار في مشروع (جنوب العراق المتكامل) في مجال الطاقة”، مشيراً الى “تصويت مجلس الوزراء في منتصف عام 2019 على إنشاء المشروع بقيمة 53 مليار دولار، وبمدة 30 عاماً”.

من جهة أخرى، يتواصل في محافظة البصرة، بجهود حكومية استكمال المراحل النهائية في مشروع (ميناء الفاو الكبير) الذي يعد واحدا من أكبر الموانئ في العالم، وأعلن وزير النقل ناصر حسين بندر 'توقيع عقد إنشاء المرحلة الأولى مع شركة (هانوا) الكورية الجنوبية'، مبيناً أن 'المشروع يتكون من 5 أرصفة وتعميق القناة الملاحية الى 21 متراً، كذلك تضمن العقد إنشاء النفق الذي يربط الميناء بالطريق السريع غرب البصرة'.
الى ذلك، باشرت وزارة الصناعة، إحياء وتطوير كبريات الشركات الصناعية للبتروكيمياويات والاسمدة الصناعية والحديد والصلب في منطقة خور الزبير الصناعية.
وقال مدير عام الحديد والصلب، عباس حيال، إن 'شركات أجنبية باشرت العام الماضي أعمالها في مشروع تأهيل وتحديث ونصب معدات معمل الدرفلة والصلب بطاقة 600 ألف طن سنوياً'، مبيناً أن 'مجلس الوزراء وافق موجب القرار (25) لسنة 2017 على المضي بتنفيذ عقدي تأهيل مصنعي الصلب والدرفلة وخدماتهما من قبل شركة يو بي هولدنك التركية خلال فترة (20) شهر وبكلفة ( 118) مليون دولار مع الالتزام بالطاقة الانتاجية المتفق عليها والبالغة (500) ألف طن سنوياً، وبما يجعل الشركة العامة للحديد والصلب من الشركات الرابحة والقادرة على تأمين رواتب منتسبيها ويمكنها من تحقيق الارباح'.

economy-news

أهم الاخبار



مال واقتصاد

إصدارات منتجات ماكسون لفضل الخريف تقدّم ثروة من الميزا...
الخميس 16 سبتمبر 2021
أنثولوجي وبلاكبورد بصدد الإندماج لإنشاء مزود عالمي را...
الخميس 16 سبتمبر 2021
ريميني ستريت تقدّم كل من جاي سنايدر وكاترينكا ماك كالو...
الخميس 16 سبتمبر 2021